البيانات مواقف:

كمال شاتيلا ينعى الحاج محمد صبحي حسن علوش - 7/6/2017


كمال شاتيلا ينعى الحاج محمد صبحي حسن علوش

نعى رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا المناضل الحاج محمد صبحي حسن علوش الذي وافته المنيّة إثر حادث أليم، مستذكراً مواصفات الفقيد ومناقبيته.

وقال شاتيلا في بيان النعي: لقد رحل المناضل الكبير أبو حسن علوش، بعد حياة حافلة بالنضال والصفحات البيضاء في العمل الإنساني والوطني والقومي، عنوانها الثبات على المبادئ والدفاع عن حرية الوطن وحرية المواطن، ومخلّفاً في سبيل ذلك ذريّة تلتزم الايمان والوطنية والعروبة بعيداً من أي عصبيات طائفية أو مذهبية، وتسلك طريق نهوض الوطن ووحدة الأمة العربية وحريّة أبنائها واستقلال أقطارها.

لقد واجه الفقيد أبو حسن التقسيميين يوم تهددت وحدة لبنان، وقاتل الصهاينة خلال الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982، وظل وفياً ومتمسكاً بنهج المؤتمر الشعبي اللبناني في ذروة التعصب الطائفي والمذهبي، فلم يحد ولم يتبدل ولم يتلوّن.

لم يدخل اليأس يوماً الى نفس الفقيد أبي حسن مهما كان الظلام الذي يلفّ الوطن والأمة، بل كان مندفعاً من غير تهور، دائم البسمة بغير استسهال للصعوبات، صلباً ضد الأعداء، دمث الخلق مع إخوانه وعائلته، لطيف المعشر وودوداً في كل الظروف.

رحمك الله أيها المناضل محمد صبحي حسن علوش، وأسكنك الله فسيح جنانه، رحيلك ترك حزناً كبيراً فينا وعند كل أخوانك وأخواتك في المؤتمر الشعبي ومؤسساته.. قبلك رحل أخوة مناضلون، وبعدك سيرحل مناضلون آخرون، إنه قضاء الله الذي لا يرده أحد.. بأمثالك يفتخر الشرفاء من مناضلي الأمة وأحرار.. صحيح إنك تغادرنا جسداً، لكن تاريخك الناصع سيبقى في وجداننا ما حيينا.. ونبراساً يضيء الدرب الذي عليه نسير من أجل الرسالة التي نذرت ونذرنا أنفسنا لها.. عزاؤنا الكبير لعائلتك الصغرى وعائلتك الكبرى.. وإنا لله وإنا إليه راجعون..

·       تقبل التعازي بالفقيد المرحوم محمد صبحي حسن علوش بين صلاتي العصر والمغرب من يومي الخميس والجمعة 6 و7 تموز 2017م في مقر هيئة الاسعاف الشعبي والجمعية الثقافية الخيرية في بئر العبد- ساحل المتن الجنوبي- قرب أفران ساندريللا.