الرئيسية || السيرة الذاتية || إتصل بنا
    1109 ذو القعدة 1431 هـ - 19 تشرين الأول / أكتوبر 2017 م 
"ان الفتنة بين المسلمين تعني تخريب العلاقات العائلية، تعني إنقسام سكان البناية الواحدة والحي الواحد، تعني إقفال وتعطيل مصادر الرزق والعمل. ان الفتنة بين المسلمين تعني تصدير الحالة الأميركية التفجيرية من العراق إلى لبنان، وتعني تدمير الكيان الوطني وحروباً أهلية متواصلة لن ينجو منها قصر أو كوخ."     
مجلة الموقف
العدد الجديد من مجلة الموقف
 دخول الأعضاء | الأعضاء الجدد مشترياتك | بياناتك | إنهاء الشراء 
إبحث  | 
<< الرجوع إلى القائمة السابقة
أرسل إلى صديق إطبع كمال شاتيلا: الانتصار على الارهابيين في الجرود هو إنتصار للدولة اللبنانية
تاريخ البيان: 8/4/2017

كمال شاتيلا: الانتصار على الارهابيين في الجرود هو إنتصار للدولة اللبنانية على دويلة الإرهاب

هنأ رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا بالانتصار على الارهابيين في جرود عرسال، مشدداً على أن الإنتصار على دويلة الإرهاب هو إنتصار للدولة اللبنانية بأكملها.

وقال شاتيلا في اللقاء الذي نظمه "لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات اللبنانية" في مطعم الساحة تحت عنوان "معادلة النصر: الجيش والشعب والمقاومة": أتوجه بالتحية لأرواح شهدائنا الأبرار الذي سقطوا في معارك الجرود وشهداء المقاومة والجيش عموماً وشهداء فلسطين. وفي الوقت الذي نحتفل فيه كقوى وطنية وإسلامية وقومية عربية بهذا الإنتصار، فإن غيرنا يتقبل التعازي ويقيم المآتم. وهذه المأتم ليس فقط عند الإرهابيين، بل وعند من يدعمهم من قوى اقليمية ودولية، وفي مقدمهم الولايات المتحدة الأميركية التي تدعي أنها ضد الارهاب، فيما يعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الادارة الأميركية  السابقة كانت وراء داعش في مصر ولبنان وسوريا والعراق وليبيا وغيرها من الدول.

إن الذي إنهزم في معركة جرود عرسال هم أنصار الحلف الأطلسي وفلولهم في لبنان، ومعركة تحرير الجرود كانت معركة تحرير أراضٍ لبنانية، أما الأصوات الشاذة والنادرة التي التي تشكك بلبنانية الجرود المحررة تحت ذريعة تداخل الأراضي بين لبنان وسوريا، فهي لا تمت الى الحقيقة بصلة، وقد أبرز عضو قيادة المؤتمر الشعبي في البقاع مختار عرسال عبد الحميد عز الدين خلال مقابلة تلفزيونية منذ أيام، وثيقة صادرة عن المفوض السامي الفرنسي حول ترسيم الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا تثبت لبنانية هذه الجرود، وبالتالي فإن ما أثاره وزير الداخلية والبلديات حول عدم لبنانية الجرود خطير جداً، ولا خلافات على الحدود اللبنانية السورية.

إننا نسأل ماذا قدمت الحكومات المتعاقبة لعرسال؟ وماذا قدم حزب المستقبل طوال وجوده في الحكم على مدى أكثر من 25 عاماً لهذه البلدة ولغيرها من المناطق؟ لا يكفي أن يطرح اليوم على طاولة مجلس الوزارء ما يجب تقديمه لعرسال، السؤال الأساس ماذا قدم في السابق؟ وهل وعود اليوم سيكون مصيرها مثل وعود الأمس؟

إن عرسال من أكثر القرى الذي قدمت الشهداء في مواجهة العدو الصهيوني وحرب التقسيم، ومعظم أهلها وطنيون وعروبيون ومؤمنون دون تعصب، وقد تعرضوا لظلم كبير، وبالتالي يجب على القوى الوطنية في مجلس الوزراء العمل لدعم عرسال والتعويض على أهلها، وكذلك على كل  بلدات منطقة البقاع الشمالي التي عانت وتعاني الكثير من هذا العدوان التكفيري الذي قام به أحفاد المغول والتتار.

وفي الختام نهنىء إنتصار لبنان على العدوان الصهيوني في آب 2016، وهو انتصار تحقق بفعل التكامل بين الجيش والمقاومة والشعب، ونوجه التحية للمقاومة الإسلامية وسيدها، وللجيش اللبناني وقيادته ولروح الزعيم جمال عبد الناصر في ذكرى ثورة 23 يوليو.

 الإصدارات | الدراسات | البيانات | المقابلات | الخطابات | المؤسسات | معرض الصور
جميع الحقوق محفوظة  آ© كمال شاتيلا 2009 الصفحة الرئيسية | السيرة الذاتية | إتصل بنا